هل تعرف ما هي مشاكل الصمام الميترالي؟ ما هو العلاج المناسب؟ يستقبل القلب الدم المُحَمَل بالأكسجين القادم من الرئة في الأذين الأيسر، ثم ينتقل إلى البُطين الأيسر من خلال الصمام الميترالي.

الصمام الميترالي – أو التاجي – هو الصمام المسؤول عن حركة الدم في اتجاه واحد وعدم عودته أو ارتجاعه من البطين الأيسر للأذين الأيسر مرة أخرى.

في بعض الأحيان يُصاب الصمام الميترالي ببعض المشاكل التي تمنعه من أداء وظيفته بالشكل الصحيح، الأمر الذي يمنع القلب من ضخ الدم الغني بالأكسجين بكمية كافية لتصل إلى باقي أعضاء الجسم. ويتسبب إهمال علاج أمراض الصمام الميترالي في حدوث مُضاعفات صحية خطيرة، قد تصل إلى اضطراب النبض أو اضطراب ضربات القلب، وربما فشل عضلة القلب.

أعراض أمراض الصمام الميترالي :

تختلف أعراض الإصابة بأمراض صمام القلب الميترالي طبقًا لطبيعة أو نوع الخلل أو المرض، وقد يُصاب الفرد بمشاكل الصمام الميترالي بدون الشعور بأي أعراض. تشمل الأعراض الأشهر لأمراض الصمام الميترالي:

  • الكحة أو السعال.
  • الشعور العام بالإرهاق.
  • قِصَر النفس.
  • سرعة أو عدم انتظام ضربات القلب.
  • آلام الصدر.

وتزيد أعراض الإصابة بأمراض الصمام الميترالي سوءًا مع عدم الحصول على العلاج المناسب، وتزداد حدة الشعور بالأعراض عند تعرض الجسم للضغط مثل ممارسة الرياضة أو الإصابة بالعدوى أو الحمل.

أمراض الصمام الميترالي :

  • ضيق الصمام الميترالي:

هو ضيق فتحة الصمام المسؤولة عن تدفق الدم من الأذين إلى البطين في الناحية اليسرى من القلب، وهو ما يمنع مرور الدم بكميات كافية.

من أشهر أسباب الإصابة بضيق الصمام الميترالي :

  • الحمى الروماتيزمية: وهي مرض مناعي ينتج عن مقاومة الجسم لبكتيريا “ستربتوكوكس” التي تُسبب احتقان الحلق والحمى القرمزية. تتسبب الحمى الروماتيزمية في التهابات القلب والتهاب المفاصل.
  • مشاكل القلب الخلقية.
  • ترسب الكالسيوم على الصمام.
  • الجلطات الدموية.
  •  تدلي الصمام الميترالي :

هو عدم قدرة “ألسنة” أو “أجنحة” الصمام على التشابك والغلق بالكامل وهو ما قد يُسبب عودة الدم في الاتجاه المعاكس تجاه الأذين الأيسر.

لم يكتشف الأطباء حتى الآن الأسباب الحقيقية للإصابة بتدلي الصمام الميترالي.

  • ارتجاع الصمام الميترالي :

هو عودة الدم من البطين الأيسر إلى الأذين الأيسر أثناء انقباض البطين.
من أهم العوامل المُسببة لارتجاع الصمام الميترالي الإصابة السابقة بمشاكل:

  • فشل القلب.
  • الحمى الروماتيزمية.
  • التهاب بطانة القلب.

عمليات إصلاح أو تغيير الصمام الميترالي :

يقوم الطبيب المختص عند تشخيص المرض بوصف بعض الأدوية لعلاج الأعراض ومنع المرض من التطور. تستدعي الحالات المُتقدمة اللجوء إلى العلاج الجراحي. تشمل عمليات إصلاح الصمام الميترالي:

  1. توسعة الصمام الميترالي بالبالون: إجراء جراحي يقوم جراح القلب في أثنائه بإدخال قسطرة رفيعة مربوطة ببالون داخل الشريان الموجود في الذراع أو الفخذ، ثم يوجه الطبيب القسطرة بمساعدة الأشعة إلى الصمام الضيق داخل القلب ونفع البالون لتوسعته.
  2. إصلاح الصمام الميترالي: عملية غرضها شد أو تضييق الحلقة المحيطة بالصمام الميترالي في القلب لمساعدته على الغلق بطريقة صحيحة وعدم السماح للدم بالتحرك عكس الاتجاه الطبيعي. تُجرى العملية عن طريق ربط حزام حول حلقة الصمام.
  3. تغيير أو استبدال الصمام الميترالي: بصمام طبيعي (مصنوع من الأنسجة الحيوانية) أو صمام ميكانيكي، تُجرى هذه العملية للمرضى أصحاب الحالات المتقدمة وغير الصالحين للخضوع إلى جراحات إصلاح الصمام الميترالي.

ويُجري د. أيمن عمار عمليات إصلاح الصمام الميترالي أو تغييره بطرق متعددة:

  • بالطريقة التقليدية أو الجراحة المفتوحة: يتم شق عظام الصدر للوصول إلى القلب
  • بطريقة التدخل المحدود: يقوم الطبيب بعمل مجموعة من الشقوق الصغيرة في منطقة الصدر دون الحاجة إلى قص العظام

  • بالمنظار الجراحي: عن طريق بعمل ما بين (1-4) شقوق صغيرة في منطقة الصدر لإدخال أنبوب يحمل كاميرا لرؤية القلب بصورة أوضح ثم يُدخل الأجهزة الجراحية عالية الدقة لإصلاح مشاكل الصمام.

ينصح الدكتور أيمن عمار بضرورة اتباع نمط حياة صحي خالٍ من التدخين ومعتمد على تناول الأغذية الصحية وممارسة الرياضة إلى جانب الحرص على تناول الأدوية الموصوفة بعد العمليات لضمان استمرار نتيجة العملية وحماية القلب من المخاطر الصحية.

تواصل معنا لمعرفة العلاج المناسب لك!