يصاب العديد من المرضى بالهلع عندما يخبرهم الطبيب بأنهم يعانون من مشاكل في الصمام الميترالي، لكن في الحقيقة لا يدعو الأمر
إلى القلق في أغلب الحالات.

إذا كنت من المهتمين بمعرفة تفاصيل أكثر عن تضيق الميترالي وما هي وظيفته، وأسباب الأمراض أو المشاكل التي تصيبه، وطرق
علاجها؛ عليك قراءة السطور التالية.

ما هو الصمام الميترالي؟

هو إحدى صمامات القلب الأربعة، يوجد في الجانب الأيسر بين الأذين والبطين، وظيفته الأساسية هي الحفاظ على تدفق الدم
المحمل بالأكسجين في اتجاه واحد فقط، وعدم عودته مرة آخرى إلى الأذين.

أعراض وجود خلل في الصمام الميترالي:

عند عدم قدرة الصمام على أداء وظيفته بالكفاءة المطلوبة؛ يحدث اضطراب عام في الدورة الدموية للمريض، مما يؤدي
إلى ظهور العديد من الأعراض عليه، من أهمها:
– الشعور بضيق في التنفس عند ممارسة أي نشاط بدني.
– عدم انتظام ضربات القلب.
– الشعور بألم مستمر في منطقة الصدر.
– الإرهاق السريع والمتكرر.
– تورم القدمين.
– الشعور المتكرر بالدوار.
– الخفقان السريع للقلب.

 

ما هو ارتخاء الصمام الميترالي؟

ارتخاء  او التضيق الميترالي هو خلل شائع يصيب هذا الصمام، ويتمثل في عدم قدرته على الانغلاق الكامل في عملية انقباض الأذين
الأيسر، وهو ما يؤدي إلى قلة كمية الدم التي يضخها البطين للشريان الأورطي، مما يؤثر على الدورة الدموية.
وقد تكون مشكلة ارتخاء الصمام مشكلة خلقية، توجد لدى المريض منذ ولادته، ولا يتم اكتشافها لسنوات طويلة حتى
تظهر بعض الأعراض التي تم ذكرها في الفقرة السابقة.

كيف يتم تشخيص ارتخاء الصمام الميترالي؟

يتم تشخيص مشكلة ارتخاء الميترالي عن طريق الآتي:
– الفحص السريري.
– تخطيط القلب الكهربائي (ECG).
– القسطرة التشخيصية.
– الفحص بالدوبلر.

طرق علاج ارتخاء الميترالي:

تعالَج مشكلة ارتخاء الميترالي بإحدى الطرق الآتية:
1- العلاج الدوائي: ويتمثل في تناول بعض الأدوية تحت إشراف الطبيب المختص.

2- العلاج السلوكي أو التحفظي: ويتمثل في الإقلاع عن التدخين والتوقف عن تناول المشروبات المنبهة (التي تحتوي على
نسب كافيين عالية).
3- إصلاح الميترالي جراحيًا.
4- استبدال الصمام جراحيًا.

 

تعرف اكثر عن إصلاح او تغيير الصمام الميترالي

هل يتطور ارتخاء الصمام الميترالي؟

في أغلب الحالات لا تتطور مشكلة ارتخاء الميترالي، فهي ليست بالمشكلة الخطيرة كما يظن البعض، ويتعايش معها العديد
من المرضى دون وجود أي خطر على حياتهم، بشرط الالتزام بتعليمات الطبيب المختص لتجنب المضاعفات.
لكن -في حالات نادرة- قد تتطور مشكلة ارتخاء الميترالي، فيضطر الطبيب حينها إلى التدخل الجراحي من أجل استبداله
أو تغييره.

ارتجاع الصمام الميترالي:

هو خلل آخر يصيب الصمام في القلب، وينتج عنه عدم وصول الدم إلى الشريان الأورطي بالمعدلات الطبيعية، مما يؤثر
على الدورة الدموية في الجسم عمومًا.

أسباب ارتجاع الصمام الميترالي:

عادة ما تحدث مشكلة ارتجاع الصمام الميترالي للأسباب الآتية:
1- الحمى الروماتيزمية.
2- ارتخاء الصمام الميترالي.
3- ضعف عضلة القلب.
4- قصور الشرايين التاجية.
5- أمراض القلب الخلقية.

كيف يتم تشخيص ارتجاع الصمام الميترالي؟

يتم تشخيص مشكلة ارتجاع الصمام الميترالي بالطرق الآتية:
– الفحص الإكلينيكي.
– عمل رسم قلب.
– إجراء بعض التحاليل.
– عمل سونار على القلب.

علاج ارتجاع الصمام الميترالي:

 

قد لا يحتاج مريض ارتجاع الميترالي إلى أي علاج في المراحل البسيطة الأولى، حيث إنه لا يشعر بأي أعراض، لكن في بعض
الحالات يلجأ الطبيب إلى إعطاء بعض الأدوية لتنظيم ضربات القلب.
وفي بعض الحالات المتقدمة (وهي حالات نادرة نسبيًا)، يتطلب الأمر التدخل جراحيًا لعلاج المشكلة، سواء باستبدال أو إصلاح
الصمام.

ما هي عملية استبدال أو إصلاح الصمام الميترالي؟

في الماضي، كان يتم استبدال أو إصلاح الصمام بالجراحة المفتوحة عن طريق شق الصدر، أما الآن، أصبحت مثل هذه
العمليات أسهل كثيرًا مما في السابق، وتجرى باستخدام المناظير الجراحية، والتي مكّنت الطبيب من عمل فتحة صغيرة تحت الصدر
بدلًا من شقه طوليًا، دون تعريض المريض لأي مخاطر كبرى، وبسهولة شديدة.

مميزات عملية استبدال أو إصلاح الصمام الميترالي بالمنظار:

تتميز عملية استبدال أو إصلاح الميترالي بالمنظار عن الجراحات التقليدية المفتوحة بالآتي:
– لا يوجد خوف من حدوث نزيف.
– يعود المريض إلى ممارسة حياته الطبيعية بعد أسبوعين من إجراء العملية تقريبًا، على عكس جراحة شق الصدر، التي
يحتاج المريض بعدها إلى فترة نقاهة تقدر بـ 6 أشهر من أجل العودة لحياته الطبيعية.
– البقاء في المستشفى لـ 4 أيام فقط.
– يظل المريض لمدة 12 ساعة فقط في غرفة العناية المركزة لوضعه تحت الملاحظة.

نصائح لمرضى الصمام الميترالي:

يجب على مريض الصمام الميترالي اتباع التعليمات التالية لتجنب أي مضاعفات:
1- متابعة الطبيب بشكل دوري للتأكد من استقرار الحالة.
2- التوقف عن التدخين نهائيًا.
3- ممارسة الرياضة بشكل منتظم.
4- التخلص من السمنة.
5- الالتزام بنظام غذائي صحي.
6- تناول كميات كبيرة من المياه يوميًا.

أمراض صمامات القلب ليست من الأمراض الخطيرة التي تدعو للقلق كما ذكرنا سابقًا، لكن مع ذلك ينبغي للمريض ألا يهمل في
متابعتها تفاديًا لتفاقمها.. بل يجب عليه أن يواظب على الكشف الدوري، والمتابعة مع الطبيب المختص، وتحديدًا مع بداية ظهور أي
أعراض أو مضاعفات.

ولمعرفة المزيد من المعلومات عن مشاكل الصمامات وطرق علاجها يرجى التواصل مع مركز الدكتور أيمن عمار من خلال
الأرقام المذكورة في بيانات التواصل على الموقع.

 

تواصل مع دكتور ايمن عمار وأحجز موعدك الأن!