الصمام ذي الثلاث شرفات هو واحد من صمامات القلب الأربعة، وهو الموجود بين الأذين الأيمن والبطين الأيمن.
وهو المسؤول عن انتقال الدم من الأذين الأيمن إلى البطين الأيمن، ويمنع عودة الدم من البطين الأيمن إلى الأذين الأيمن.
وقد يتعرض هذا الصمام إلى إحدى إصابتين (أو إليهما معًا)، وهما: ارتجاع الصمام ثلاثي الشرفات، وضيق الصمام ثلاثي الشرفات.

1- ارتجاع الصمام ذي الثلاث شرفات :

في الوضع الطبيعي يعمل الصمام ذو الثلاث شرفات على منع الدم من العودة أو الرجوع من البطين الأيمن إلى الأذين الأيسر، ولكن قد تتسبب بعض الأمراض في عودة أو رجوع الدم مرة أخرى إلى الأذين الأيسر، وهو ما يسمى بارتجاع الصمام ذي الثلاث شرفات.

أسباب ارتجاع الصمام ذي الثلاث شرفات :

  •  تضخم الجانب الأيمن من القلب نتيجة إصابة الصمام الميترالي بالارتخاء أو الارتجاع.
  • تضخم أو تمدد البطين الأيمن، مما يؤدي إلى اتساع حلقة الصمام، فيحدث ارتجاع الدم من البطين إلى الأذين.
  • متلازمة إيبشتاين، وهي أحد العيوب الخلقية التي تؤدي إلى ارتجاع شديد في الصمام ثلاثي الشرفات.
  • متلازمة مارفان، والتي قد تؤدي في بعض الأحيان إلى حدوث ضعف في نسيج الصمام ثلاثي الشرفات.
  • الالتهاب البكتيري، والذي ينشأ غالبًا من الإدمان وحقن المخدرات.
  • أورام الجهاز الهضمي، والتي تعمل على إفراز بعض المواد التي تؤدي إلى تلف نسيج الصمام ثلاثي الشرفات.
  •  الحمى الروماتيزمية.
  • تعرض الصدر للإشعاع.
  • في بعض حالات المرضى الذين قاموا بتركيب جهاز تنظيم ضربات القلب، حيث إن الأسلاك الموجودة في هذا الجهاز قد تؤثر على أنسجة الصمام ثلاثي الشرفات، وبالتالي تسبب الارتجاع الشديد.

أعراض مرض الصمام ذي الثلاث شرفات :

  • الإجهاد والتعب الشديد عند ممارسة أي نشاط أو بذل أدنى مجهود بدني.
  • تورم الأطراف، وبالأخص: تورم القدمين.
  •  انتفاخ أو تضخم أوردة الرقبة
  •  آلام في منطقة البطن اليمنى، نتيجة تضخم الكبد.
  • عسر الهضم.
  • صعوبة في التنفس في بعض الحالات.

 

تعرف علي اشهر امراض صمام القلب!

2- ضيق الصمام ذي الثلاث شرفات:

في بعض الحالات المرضية قد لا يتدفق الدم بشكل سليم من الأذين الأيمن إلى البطين الأيمن، وبالتالي يتضخم الأذين الأيمن بشكل كبير، وهذه الحالة تسمى بـ ضيق الصمام ذي الثلاث شرفات، وهو من الأمراض نادرة الحدوث.

أسباب ضيق الصمام ذي الثلاث شرفات :

  •  الحمى الروماتيزمية.
  •  العيوب الخلقية.

أعراض ضيق الصمام ذي الثلاث شرفات :

  • تراكم السوائل في الجزء الأسفل في الجسم.
  • استسقاء في البطن.
  • إرهاق شديد.
  • زيادة في الوزن.
  • مشاكل في الهضم

مضاعفات ضيق أو ارتجاع الصمام ذي الثلاث شرفات :

قد يؤدي عدم علاج ضيق أو ارتجاع الصمام ذي الثلاث شرفات إلى بعض المضاعفات، ومن أهمها:

  • فشل الجانب الأيمن من القلب.
  • الرجفان الأذيني (عدم انتظام ضربات القلب).

التشخيص :

يمكن تشخيص ضيق أو ارتجاع الصمام الثلاثي الشرفات عن طريق:

  • اشعة الصدر، والتي تكشف عن وجود سوائل في الرئة.
  • الموجات الصوتية على القلب، والتي تبين درجة الارتجاع أو الضيق، ومدى كفاءة عضلة القلب.
  • الموجات الصوتية بالمنظار، والتي تكشف عن حجم التراكمات الميكروبية على القلب في حالة الإصابة الميكروبية.
  • رسم القلب، ويظهر فيه الإصابة بالرفرفة الأذينية (أو الرجفان الأذيني).
  • الرنين المغناطيسي.
  • الأشعة المقطعية بالصبغة.
  • الموجات الصوتية على القلب للأشخاص الذين يعانون من تراكم السوائل في البطن.

علاج مشاكل الصمام ذي الثلاث شرفات

  • في بداية الأمر يتم العلاج عن طريق بعض الأدوية المدرة للبول والمنظمة لعضلة القلب.
  • وفي بعض الحالات عند تزايد الأعراض أو تضخم عضلة القلب بشكل كبير يتم اللجوء إلى التدخل الجراحي.

ويتم العلاج عن طريق التدخل الجراحي إما بإصلاح الصمام أو باستبدال الصمام.

  • إصلاح الصمام :

حيث يتم وضع حلقة حول الصمام في كثير من حالات تضخم البطين الأيمن، والتي تعمل على إعادة الشرفات إلى طريقتها الطبيعية في العمل.

  • استبدال الصمام :

في كثير من الحالات وبالأخص حالة الالتهاب البكتيري؛ لا يصلح معها إلا استبدال الصمام، ويتم استبداله بصمام آخر نسيجي أو معدني.

  • الصمام النسيجي: هو صمام مصنوع من بعض الأنسجة الحيوية، ويحتاج المريض إلى استبدال هذا الصمام بعد حوالي 10 سنوات لأنه يتحلل تدريجيًا مع الوقت، ولا يحتاج المريض إلى أخذ أدوية سيولة الدم لأكثر من سنة في أقصى التقديرات.
  • الصمام المعدني: لا يحتاج المريض إلى استبداله مع مرور الزمن، ولكن يحتاج إلى أخذ أدوية سيولة الدم طوال حياته.

ويتم إجراء جراحة استبدال الصمام بالطريقة التقليدية بشق الصدر من المنتصف، أو بطريقة التدخل الجراحي المحدود.

 

احجز موعدك الأن!