بالتأكيد قد سمعت عن انواع كثيرة من أمراض القلب ولكن هل الاصابة في القلب يمكن ان تسبب الوفاة؟ إن القلب للجسم كالموتور أو المحرك للسيارة، وكما هو معلوم؛ فإن أي اعتلال في أحد أجزاء الموتور أو وصلاته الكهربائية والتغذوية، يؤدي إلى خلل عام في نظام عمل السيارة، وكذلك الإنسان عند إصابته بأي من أمراض القلب الخطيرة في تأثيرها، يختل نظام الجسم بأكمله، وتصبح الحياة محل تهديد مستمر إذا لم يتم علاج هذه الأمراض في الوقت المناسب بالطريقة المناسبة.

نتعرف في هذا المقال على أكثر أمراض القلب شيوعًا، وعلى كيفية تشخيص عمليات القلب الخطيرة، وكيفية علاج امراض القلب الخطيرة، وأهم العوامل الاساسية لظهور امراض القلب والأوعية.. لكن قبل التعرض للأمراض وعلاجها؛ من الضروري التعرف أولًا على القلب وأجزائه التشريحية، وكذلك وظائفه وطبيعة عمله.

كيفية عمل القلب

القلب هو عضو عضلي بحجم قبضة اليد، يقع في منتصف القفص الصدري تقريبًا، ويتكون من أربع غرف، وأربعة صمامات، وله نظام كهربي شديد الدقة، ومجموعة من الأوعية الدموية يتم من خلالها نقل الدم منه وإليه، وصمامات مسؤولة عن التحكم في اتجاه مرور الدم ومنعه من الارتجاع في الاتجاه الخاطئ.

 

وظائف أجزاء القلب المختلفة

الجانب الأيمن من القلب (الأذين الأيمن والبطين الأيمن):

يقوم الأذين الأيمن باستقبال الدم غير المحمل بالأكسجين من جميع أجزاء الجسم، وضخه للبطين الأيمن ثم ينقبض البطين الأيمن؛ ليضخ الدم إلى الرئة، ليتزود هناك بالأكسجين اللازم الذي يستقبله الجسم من خلال عملية الشهيق في التنفس.

الجانب الأيسر من القلب (الأذين الأيسر والبطين الأيسر):

يستقبل الأذين الأيسر الدم المحمل بالأكسجين من الرئة عبر الشرايين الرئوية، ويقوم بضخه للبطين الأيسر، ومن ثَم ينقبض البطين الأيسر، ليدفع الدم إلى الشريان الأورطي، الذي يقوم بدوره في توصيل الدم المحمل بالأكسجين إلى جميع أجزاء الجسم.

الصمامات

تنظم حركة الدم داخل القلب مجموعة من الصمامات وظيفتها توجيه الدم للسير في اتجاه واحد فقط، وتنقسم إلى أربعة صمامات:

  • صمام ثلاثي الشرفات.
  • الصمام الميترالي.
  • الصمام الرئوي.
  • الصمام الأورطي.

 

النظام الكهربائي

تنظم عقد كهربائية عمليتي انقباض عضلة القلب وانبساطها، لينبض القلب بصورة منتظمة وطبيعية.

ما هي امراض القلب الشائعة؟

تنتج أمراض القلب المختلفة عن حدوث خلل بأحد أجزاء القلب السالف ذكرها، وتشمل:

أمراض الأوعية الدموية، مثل مرض الشريان التاجي

هو اضطراب في تدفق الدم داخل الشريان نتيجة تعرضه للضيق أو الانسداد، الناتج عن تراكم الدهون الضارة والكوليسترول على الجدران الداخلية للأوعية الدموية، أو عن انقباض الشريان بشكل غير طبيعي، مما يسبب الآتي:

حدوث الذبحة الصدرية

 

لضعف تدفق الدم للقلب، نتيجة الانسداد الجزئي للشريان.

التعرض للأزمة القلبية

 

بسبب وقف تدفق الدم للقلب، نتيجة انسداد الشريان التام، وتعد هاتان المشكلتان من امراض القلب الخطيرة التي تهدد حياة المريض إذا لم يتم التعامل معها بالصورة الصحيحة في الوقت الصحيح.

ومن أهم أعراض أمراض الأوعية الدموية بشكل عام:

  • ألم وضيق بالصدر، يمتد إلى الكتفين والرقبة.
  • ضيق التنفس.
  • الإرهاق المستمر غير المسبب.

عدم انتظام ضربات القلب

حيث تتسارع أو تتباطأ ضربات القلب بغير المعدلات المعتادة، ولا يعد هذا المرض من امراض القلب الخطيرة غالبًا، حيث يمكن علاجه بالعقاقير الطبية بعد فحص المريض من الطبيب المختص والاطمئنان إلى سلامة عضلة القلب والأوعية المغذية لها.
الأعراض:

  • ألم بالصدر.
  • خفقان في الصدر.
  • نبض بطيء أو سريع.
  • ضيق التنفس.
  • الشعور بالدوار.

 

العيوب الخلقية في القلب

وتنتج من خلل بالجينات الوراثية، فيولد الطفل مصابًا بالعيب الخلقي، وفي معظم الأحيان تظهر أعراض هذه العيوب خلال السنوات الأولى من عمر الطفل، على عكس امراض القلب الخطيرة التي تظهر أعراضها سريعًا خلال الأيام والأشهر الأولى من عمر الطفل.

الأعراض:

  • ازرقاق لون الجلد.
  • تورم الساقين أو البطن.
  • ضيق وصعوبة التنفس.

 

مشاكل صمامات القلب

يصاب أحد صمامات القلب بضعف أو اعتلال، نتيجة لأسباب عدة، تجعله غير قادر على الانغلاق التام أو الانفتاح التام، مما يؤدي إلى حدوث تسريب دموي، أو إلى ضيق مجرى تدفق الدم، ويعد اعتلال الصمامات من امراض القلب الخطيرة التي تستدعي سرعة زيارة الطبيب المختص للفحص وتلقي العلاج.

الأعراض:

  • ألم بالصدر.
  • ضيق التنفس.
  • الإرهاق.
  • عدم انتظام ضربات القلب.
  • تورم القدمين.

ضعف عضلة القلب

وهو أحد امراض القلب الخطيرة بكل تأكيد، ويتمثل في عدم قدرة عضلة القلب على الانقباض والانبساط بصورة طبيعية.

الأعراض:

  • ضيق التنفس، وخصوصًا عند بذل أي جهد بدني.
  • الإرهاق العام.
  • تورم القدمين.
  • عدم انتظام ضربات القلب.

 

التهاب عضلة القلب

التهاب ميكروبي يصيب أنسجة القلب المختلفة، وينقسم إلى ثلاث أنواع:

  • التهاب غشاء القلب الخارجي.
  • التهاب عضلة القلب.
  • التهاب غشاء القلب الداخلي.

الأعراض:

  • ارتفاع درجة الحرارة.
  • ضيق التنفس.
  • السعال الجاف.
  • ظهور طفح جلدي.

كيفية تشخيص عمليات القلب الخطيرة

يتم تشخيص امراض القلب الخطيرة بناءً على نتائج الكشف الطبي من قبل الطبيب المختص، والحديث مع المريض حول الأعراض وتاريخه المرضي، ومن ثمَّ إجراء بعض التحاليل والاشعة اللازمة لتحديد نوع الخلل أو طبيعة المشكلة التي يعاني منها، ومن الطرق التشخيصية المتبعة ما يلي:

  • رسم القلب.
  • رسم القلب بالمجهود.
  • قسطرة القلب التشخيصية.
  • الأشعة المقطعية.
  • أشعة الرنين المغناطيسي.

 

علاج امراض القلب الخطيرة

يتم تحديد الطريقة المثلى في علاج امراض القلب الخطيرة بعد التشخيص الدقيق للحالة ومعرفة سبب الخلل، حيث تختلف طريقة العلاج باختلاف نوع المرض ومدى خطورته، وتشمل طرق العلاج بشكل عام ما يلي:

  • العلاج الدوائي باستخدام العقاقير الطبية.
  • تركيب بعض الأجهزة الطبية الدقيقة المساعدة للقلب وظيفيًا.
  • العلاج الجراحي: سواء من خلال عملية القلب المفتوح، أو التدخلات الجراحية المحدودة.

 

العوامل الاساسية لظهور امراض القلب

تتعدد عوامل ظهور أمراض القلب، وتتضمن:

  • العامل الوراثي: حيث تزداد فرص الإصابة بأمراض القلب في حال وجود تاريخ عائلي مع هذه الأمراض.
  • التقدم بالعمر: كلما تقدم العمر؛ زادت فرص الاصابة بتصلب الشرايين وضعف عضلة القلب.
  • الجنس: حيث إن الرجال أكثر عرضة لأمراض القلب من النساء.
  • التدخين: من أهم العوامل المرجحة أو المساعدة على الإصابة بأمراض القلب المختلفة.
  • بعض الأمراض الأخرى: حيث إن مرضى السكري، ومرضى ارتفاع ضغط الدم، وارتفاع مستوى الكوليسترول في الدم؛ جميعهم مرشحون فوق العادة للإصابة بأمراض القلب المختلفة.
    السمنة.
  • الكسل البدني وعدم ممارسة الرياضة بشكل دائم.

ومما يساعد على الوقاية من امراض القلب الخطيرة ومضاعفاتها؛ الحرص على الفحص الدوري للجسم وإجراء التحاليل اللازمة للتأكد من الحالة الصحية العامة والاطمئنان إلى سلامة القلب والأوعية الدموية، وخصوصًا إذا كان الشخص من المرشحين للإصابة بهذه الأمراض.

 

تواصل مع عيادة دكتور ايمن عمار لحجز موعدك الأن!