أهم النصائح خلال فترة النقاهة بعد عملية القلب المفتوح

تُصنف جراحة القلب المفتوح ضمن قائمة الجراحات الكبرى، نظرًا لخطورتها وما يمكن أن يتعرض له المريض من مضاعفات نتيجة الخضوع لها، لذا يجب على المريض الاستعداد إلى الجراحة جيداً والالتزام بالنصائح التي يقدمها له الطبيب خلال فترة النقاهة بعد عملية القلب المفتوح كي لا يُعرض حياته للخطر.

دواعي إجراء عملية القلب المفتوح

على الرغم من التقنيات المتعددة التي توصل إليها الأطباء في مجال جراحات القلب، إلا أن عملية القلب المفتوح تظل أفضل الطرق الممكنة لعلاج نسبة كبيرة من مرضى القلب تصل إلى 90%، الذين يعانون من مشاكل الصمامات وانسداد الشرايين.

لا تقتصر خطورة الجراحة على مرحلة إجرائها فقط، بل أثناء فترة الإفاقة والتعافي منها أيضاً لذلك يحتاج المريض إلى الرعاية الخاصة، والحذر في كل خطوة وحركة أثناء فترة النقاهة بعد عملية القلب المفتوح.

ويمكنك قراءة مقال “تجربتي مع عملية القلب المفتوح” المنشور على موقعنا لمعرفة المزيد من التفاصيل عن الجراحة وتجارب المرضى الذين خضعوا لها من قبل.

أهم النصائح خلال فترة النقاهة بعد عملية القلب المفتوح

بعد الخضوع إلى عملية القلب المفتوح يقدم الطبيب مجموعة من النصائح التي يجب على المريض اتباعها على مدار شهر كامل أو أكثر -حسب حالة المريض-، والتي تتضمن:

  • الالتزام بنظام غذائي صحي

أولى النصائح التي يشير إليها الطبيب أثناء فترة النقاهة بعد عملية القلب المفتوح هي الالتزام بنظام غذائي يعتمد على الأطعمة الغنية بالفيتامينات والبروتينات، مع تجنب الوجبات التي تحتوي على قدر عالٍ من الدهون.

كما يجب على مرضى السكر الابتعاد عن تناول العصائر والسكريات، والحفاظ على مستوى معتدل للسكر في الدم، إذ يؤدي السكر المرتفع إلى تأخر التئام الجرح وطول فترة النقاهة بعد عملية القلب المفتوح.

كما يجب على المرضى الذين خضعوا لـ عملية القلب المفتوح بهدف تغيير الصمامات تجنب الخضروات الورقية ومنها البروكلي، والسبانخ، والخس، وورق العنب؛ لاحتوائها على فيتامين “K” الذي يؤثر على سيولة الدم.

  • الحفاظ على نظافة الجرح

خلال فترة النقاهة بعد عملية القلب المفتوح يجب على المريض العناية بالجرح جيداً، والحفاظ عليه جافاً باستمرار، مع الالتزام بتعقيمه أولاً بأول، وتجنب وصول الماء أو المواد الكيميائية المستخدمة في مستحضرات الاستحمام إليه.

إن ظهر على المريض أي من الأعراض التي تدل على إصابة الجرح بالعدوى كخروج إفرازات، أو ارتفاع في درجة الحرارة، يجب عليه التوجه إلى المستشفى واستشارة الطبيب على الفور.

اقرا ايضاً | ما هي جراحة القلب المفتوح لعلاج أمراض القلب والشرايين؟

  • الحركة والمشي

بعد الخضوع إلى عملية القلب المفتوح يجب أن ينال المريض قسطاً من الراحة، يتخلله فترات من المشي تصل إلى 30 دقيقة أو أكثر يومياً منفصلة أو متصلة، لتحسين وظيفة الرئة والدورة الدموية بعد الجراحة.

  • المتابعة الدورية

يحتاج المرضى بعد الجراحة إلى المتابعة بانتظام مع الطبيب المختص، خاصةً عند إجراء عملية القلب المفتوح لكبار السن لعمل الفحوصات اللازمة والتأكد من انتظام معدل ضربات القلب وضخه للدم بصورة طبيعية.

إلى جانب ما يقدمه الطبيب من نصائح خلال فترة النقاهة بعد عملية القلب المفتوح هناك بعض السلوكيات السلبية التي يحذر منها الأطباء خلال تلك المرحلة، لما يمكن أن ينتج عنها من أضرار تؤثر على المريض، ومنها:

  • الضغط على الذراعين أثناء الحركة.
  • حمل الأوزان الثقيلة.
  • عدم قيادة السيارة قبل مرور ستة أسابيع من إجراء العملية.
  • عند الشعور بالرغبة في السعال أو الكحة يضع المريض مخدة صغيرة على صدره أولاً.
  • الالتزام بمواعيد الأدوية وتنظيمها في جدول كي يستطيع المريض تناولها في مواعيدها بسهولة.
  • عدم الإفراط في تناول المسكنات وتحمل الألم حتى لا يؤثر على المعدة.

النقاهة بعد عملية القلب المفتوح

يحتاج المريض إلى تغيير نمط الحياة بعد عملية القلب المفتوح، فيبدأ بتناول الأطعمة الصحية وممارسة نشاط رياضى يحسن من آلية عمل القلب والصمامات، مع أهمية المتابعة الدورية مع الطبيب المعالج للتأكد من صحة القلب ونتائج الجراحة.

يُمكنك التواصل مباشرةً مع الدكتور أيمن عمار –أفضل جراح قلب في مصر– للاستعلام عن تكلفه عمليه القلب المفتوح والإجراءات المُرتبطة بها بدقةٍ أكبر.من خلال الموقع الالكتروني او من خلال صفحتنا على الفيس بوك