ما هي الشرايين التاجية ؟

ترقيع الشرايين التاجية هي الشرايين المسؤولة عن إمداد القلب بالدم، وقد تتعرض في بعض الأحيان إلى الانسداد أو الضيق نتيجة تراكم أو ترسب الدهون أو الكوليسترول، أو نتيجة التقدم الطبيعي في العمر، ومن ثم يتأثر معدل تدفق الدم إلى القلب، وبالتالي تتأثر الوظائف الحيوية لدى المريض.

ما هي عملية ترقيع الشرايين التاجية ؟

في حالات ضيق الشرايين وعدم سريان الدم في جزء من الشرايين بشكل طبيعي؛ يتم أخذ جزء من أحد الشرايين أو الأوردة الأخرى الموجودة في الجسم وعمل وصلة دموية أو ممر دموي بديل (أو “كوبري” إن جاز التعبير)، يتم به تجاوز أو تخطي المنطقة التي يوجد بها الانسداد، ليمر الدم بشكل سلس وطبيعي، ومن ثم يعود التدفق الطبيعي للدم الذي يصل إلى القلب.

 

كيف نحافظ علي القلب والاوعية الدموية

الشرايين التي يمكن أخذها لإتمام عملية الترقيع :

  •  الشرايين الصدرية (الثديية) الداخلية، الأيسر والأيمن.
  • الشريان المعدي (أو البطني) الأيمن.
  •  الشريان الكعبري (أحد شرايين الذراع).
  •  الأوردة السطحية في الساقين، المسماة أيضًا بالشرايين الصافنة.

قبل إجراء عملية ترقيع الشرايين التاجية :

من هم الأشخاص المرشحون لإجراء عملية ترقيع الشرايين التاجية ؟

إن الأشخاص المرشحين للقيام بعملية ترقيع الشرايين التاجية هم الأشخاص الذين يعانون من آلام في الصدر، والتي تنتج عن وجود ذبحة صدرية أو جلطات قلبية.
وعادة ما يتم اللجوء إلى إجراء هذه العملية في حالة فشل العلاج الدوائي، وفشل الدعامات.

  • يتم إجراء بعض الفحوصات الطبية مثل: رسم القلب العادي – رسم القلب بالمجهود – القسطرة التشخيصية – تحليل البول- تحليل الدم.
  •  الامتناع عن التدخين تمامًا قبل إجراء العملية بأسبوعين.
  •  الاستحمام ليلة إجراء العملية بواسطة الصابون المضاد للبكتيريا والجراثيم.
  •  عدم تناول أية طعام أو شراب بعد منتصف ليلة إجراء العملية.

يوم العملية :

– يتم تخدير المريض كليًا وتجهيزه لإجراء العملية.
– ومن ثم يتم إجراء عملية ترقيع الشرايين التاجية بالطريقة التقليدية أو بطريقة القلب النابض.

  • الطريقة التقليدية :

واحدة من أشهر الطرق المستخدمة لإجراء هذه العملية، حيث إنها تستخدم في نحو 85% إلى 95% من الحالات. وتصل نسبة نجاحها إلى نحو 98%.
يتم إجراؤها عن طريق فتح شق طولي في الصدر، ومن ثم يقوم الطبيب بمساعدة جهاز القلب والرئة الصناعية بإيقاف القلب.. ويبدأ في توصيل الشرايين (أو الوصلات) في المناطق التي بها انسدادات.

  • طريقة القلب النابض :

يتم إجراء العملية بهذه الطريقة دون الحاجة إلى إيقاف أو تعطيل القلب بواسطة جهاز القلب والرئة الصناعية، ويستمر القلب في النبض خلال العملية ولكن يتم تثبيته بواسطة مثبتات خاصة، وإيقاف تدفق أو سريان الدم في الشرايين بشكل مؤقت.
ومن ثم يقوم الطبيب بعملية الترقيع وتوصيل الشرايين في مناطق الانسدادات.

وهناك تقنية ثالثة تسمى تقنية التدخل الجراحي المحدود، تتم من خلال شق صغير أسفل الثدي الأيسر، بدلًا من الشق الطولي للصدر في الجراحة التقليدية، لكنها عملية محدودة الاستخدام نسبيًا، ولا تصلح لجميع الحالات.

بعد إجراء عملية ترقيع الشرايين التاجية :

  • يتواجد المريض في غرفة العناية المركزة لمدة تتراوح من يوم إلى ثلاثة أيام، حيث يتم توصيل جهاز التنفس الصناعي لمساعدة المريض على التنفس بشكل سليم بعد العملية.
  • من المتوقع ألا يخرج المريض من المستشفى قبل مرور أسبوع من إجراء العملية.
  • يقوم الطبيب بعمل برنامج تأهيلي للمريض يساعده في العودة إلى ممارسة حياته بشكل طبيعي. ويتضمن هذا البرنامج نظامًا غذائيًا متكاملاً، ونظامًا رياضيا.
  • ينصح المريض بالإقلاع تمامًا عن التدخين.
  • في كثير من الحالات قد يحتاج المريض لأخذ بعض الأدوية التي تساعد في خفض معدل الكوليسترول في الجسم.
  • يستطيع المريض ممارسة حياته الطبيعية بعد مرور شهر إلى شهرين من إجراء العملية.

تواصل مع دكتور ايمن عمار!