يعد ثقب الحاجز الاذيني أكثر عيوب وامراض القلب الخلقية انتشارا بين المواليد. وهو عيب خلقي نتيجة خلل بالجينات الوراثية للطفل، فيولد الطفل مع وجود ثقب الحاجز الاذيني، وفي الحالات البسيطة، لا يعاني الطفل من أعراض ظاهرية ولا يتسبب الثقب بمشاكل صحية خطيرة، وقد ينغلق ثقب الحاجز الاذيني من تلقاء نفسه خلال السنوات الأولى من عمر الطفل دون التدخل العلاجي. بينما في حالات أخري قد يسبب ثقب الحاجز الاذيني مشاكل خطيرة قد تودي بالحياة إذ لم يتم علاجه.

سوف نتعرف في هذا المقال على ما هو ثقب الحاجز الاذيني، اسباب ثقب الحاجز الأذيني، اعراض ثقب الحاجز الاذيني وأحدث طرق علاج ثقب الحاجز الأذيني.

كيفية عمل القلب

القلب هو عضو بحجم قبضة اليد يتكون من جانبين، وهما:

  • الجانب الأيمن، يتكون من حجرتين (الأذين والبطين) وظيفته استقبال الدم غير المحمل بالأكسجين عن طريق الأوردة الرئوية من جميع أجزاء الجسم وإعادة ضخه للرئة ليتشبع بالأكسجين أثناء عملية التنفس.

  • الجانب الأيسر، ويتكون من حجرتين أيضاً (الأذين والبطين) وظيفته ضخ الدم المحمل بالأكسجين إلى جميع أجزاء الجسم عن طريق الشريان الأورطي لتتمكن جميع أعضاء الجسم من القيام بوظائفها.

  • وبين جانبي القلب يوجد حاجز يفصل الأذينين والبطينين عن بعضهما البعض،. ومن هنا يمكن أن نتعرف على ما هو ثقب الحاجز الاذيني.

ما هو ثقب الحاجز الأذيني

ثقب الحاجز الاذيني هو ثقب في الحاجز بين الحجرتين العلويتين للقلب ( الأذينين). مما يؤدي إلي تدفق الدم بصورة غير طبيعية من الأذين الأيسر للأذين الأيمن، فيزيد من حجم الدم بالجانب الأيمن من القلب، وبالتالي الرئة، ويمكن أن يؤدي ذلك إلي:

  • تمدد الجانب الأيمن من القلب وضعف عضلة القلب بمرور الوقت.

  • ارتفاع الضغط الرئوي.

وقد تكون الجراحة ضرورية لغلق الثقب وتفادي مضاعفات خطيرة قد يصاب بها الطفل في حالة أن كان ثقب الحاجز الاذيني كبيرا.

اسباب ثقب الحاجز الأذيني

في أغلب الحالات تعد أسباب ثقب الحاجز الاذيني وراثية، نتيجة خلل في التركيب الجيني. ويساعد معرفة التاريخ المرضي للعائلة في الاكتشاف المبكر لمشكلة ثقب الحاجز الاذيني. وهناك أسباب أخرى لـ ثقب الحاجز الاذيني، وتشمل:

  • تدخين الأم أثناء فترة الحمل، قد يتسبب بعيوب خلقية بالقلب لدى الأطفال، وخاصة في الأسابيع الأولى من الحمل، حيث يتكون القلب في الأسبوع الثامن والتاسع من الحمل.

  • سكر الحمل، ارتفاع سكر الدم للأم أثناء فترة الولادة يزيد فرصة إصابة الطفل بثقب الحاجز الأذيني.

  • فيجب عليكي عزيزتي الأم إتباع إرشادات الطبيب والخطة العلاجية اللازمة للحفاظ على معدلات سكر الدم طبيعية أثناء فترة الحمل.

  • إصابة الأم بعدوى الحصبة الألمانية خلال الشهور الأولي من الحمل، حيث إن ذلك يزيد من احتمالية إصابة الطفل بـ ثقب الحاجز الاذيني.

  • إذا كانت الأم تعاني من مرض الذئبة، وهو أحد أمراض المناعة الذاتية، فإن ذلك يزيد من فرص الإصابة بثقب الحاجز الأذيني.

هناك عوامل مساعدة تزيد من مضاعفات ثقب الحاجز الاذيني، وتتضمن:

  • إصابة الطفل بمرض السكري.

  • ارتفاع كوليسترول الدم لدى الطفل.

  • السمنة لدى الأطفال.

اعراض ثقب الحاجز الاذيني

عزيزتي الأم كوني مراقبة جيدة لطفلك في السنوات الأولى من عمره، فقد تظهر أعراض بسيطة تدل على وجود ثقب الحاجز الاذيني دون مضاعفات خطيرة على الطفل، وتتضمن:

  • ضيق تنفس أثناء ممارسة التمارين الرياضية.

  • إغماء أثناء التمرين.

  • الشعور بالارهاق الشديد بعد المجهود البدني.

  • تورم باليدين أو القدمين.

  • وقد تظهر بعض الأعراض الخطيرة على الطفل في الشهور الأولي بعد الولادة، والتي تتطلب تدخلا علاجيا فوريا، وتشمل:

  • تحول لون الجلد من اللون الوردي إلى اللون الأزرق (ازرقاق الجلد).

  • تسارع النفس.

  • تورم منطقة البطن، الساقين أو محيط العين.

  • رفض الطفل للرضاعة نتيجة ضيق التنفس أثناء الرضاعة مما يؤدي إلي عدم زيادة الوزن بشكل طبيعي.

علاج ثقب الحاجز الأذيني

تختلف طرق علاج ثقب الحاجز الاذيني على حسب حجم الثقب والأعراض الظاهرة على الطفل. فبعد التشخيص الدقيق من قبل الطبيب المتخصص في علاج أمراض القلب بالنسبة للأطفال ومعرفة مدى خطورة استمرار وجود الثقب على حياة الطفل، وعلى هذا الأساس يتم وضع الخطة العلاجية المناسبة.

  • يلزم التدخل الجراحي لغلق الثقب بين الأذينين في حالة كبر حجم الثقب أو وجود مضاعفات قد تهدد حياة الطفل.

  • قديماً كانت عملية القلب المفتوح هي الطريقة الوحيدة لغلق الثقب، ولكن مع تقدم العلم تطورت طرق غلق الثقب، حيث تتم حديثاً باستخدام القسطرة إلا في حالات نادرة لا بديل فيها لجراحة القلب المفتوح.

  • يتم إدخال القسطرة إلى مكان الثقب عن طريق وريد بالفخذ ومن ثم إدخال جهاز القفل.

  • يمكن إجراء القسطرة العلاجية عندما يبلغ الطفل سن الخامسة، وهذا هو الوقت المناسب للقسطرة العلاجية قبل قيام الطفل بنشاطات بدنية تزيد من خطر حدوث المضاعفات.

  • هناك بعض الحالات تستدعى إجراء القسطرة فى عمر أصغر من ذلك بناءاً علي قرار الطبيب المعالج ، إذا وجد خطورة على حياة الطفل من وجود ثقب الحاجز الاذيني.

 

تواصل مع افضل دكتور امراض قلب في مصر!