كيف يتم تحديد درجات ارتجاع الصمام الميترالي؟

ليس كل من يُشخص بأنه مصاب بارتجاع الصمام الميترالي يُعالج بنفس الطريقة، فللمرض درجات عديدة، وكل درجة تحدد مدى خطورة هذا المرض على الفرد، فما هي درجات ارتجاع الصمام الميترالي؟

اقرا ايضاً : عملية ارتجاع الصمام الميترالي

ارتجاع الصمام الميترالي

قبل أن نحاول التعرف على درجات ارتجاع الصمام الميترالي لنعلم أولًا ماهية هذا المرض وكيف يحدث؟

يحتوي كل وعاء دموي في الجسم على صمامات تعمل كبوابات تسير في اتجاه واحد، ويهدف ذلك إلى منع الدم من العودة مجددًا من حيث جاء.

لكن في بعض الحالات قد يتعرض هذا الصمام لعوامل خارجية تجعله عاجزًا وغير قادر على أداء هذه المهمة، مما يجعل الدم يعود مرة أخرى، مما يضعف الوعاء الدموي الذي يتواجد به.

وهذا ما يحدث تمامًا في الصمام الميترالي الذي تنبع أهميته من كونه داخل أهم عضو ووعاء دموي في الجسم، ألا وهو القلب.

يتعرض الصمام الميترالي لبعض العوامل تجعله غير قادر على حجز الدم في البطين الأيسر، مما يؤدي إلى ارتجاعه للأذين الأيسر، ومن أبرز تلك الأسباب:

  • ارتخاء الصمام الميترالي.
  • الحمى الروماتيزمية.
  • التهاب الشغاف (بطانة القلب).
  • النوبة القلبية.
  • مشاكل في عضلة القلب.
  • الصدمة.
  • العيوب الخلقية في القلب.
  • تناول الأدوية المخصصة لعلاج الصداع النصفي.
  • العلاج بالإشعاع.
  • الرجفان الأذيني.

 درجات ارتجاع الصمام الميترالي

درجات ارتجاع الصمام الميترالي

تقدر درجات ارتجاع الصمام الميترالي على حسب كمية الدم العائد كالتالي:

  • إن كانت نسب الدم العائد أقل من 20 بالمئة، فإن هذه الحالة توصف بأنها ارتجاع طفيف للصمام الميترالي.
  • إذا  كانت نسبة الدم العائد ما بين 20 إلى 40 بالمئة، فإن هذه الحالة توصف بأنها ارتجاع متوسط للصمام الميترالي.
  • إن كانت نسبة الدم العائد ما بين 40 إلى 60 بالمئة، فإن هذه الحالة توصف بأنها ارتجاع ما قبل الحاد للصمام الميترالي.
  • إذا كانت نسبة الدم العائد أعلى من 60 بالمئة، فإن هذه الحالة توصف بأنها ارتجاع حاد أو شديد للصمام الميترالي.

هل تختلف الأعراض وفقًا لاختلافات درجات ارتجاع الصمام الميترالي؟

بالطبع تختلف الأعراض التي تظهر على المريض وفقًا لكمية الدم المرتجع، لهذا نجد بعض الأفراد مصابًا بارتجاع الصمام الميترالي منذ زمن بعيد ولم تظهر عليه أي أعراض.

إن مجمل الأعراض التي تظهر على الفرد بعد الإصابة بارتجاع الصمام واشتداد حالته، هي:

  • عدم انتظام ضربات القلب.
  • الشعور بالتعب والإرهاق.
  • تورم القدمين أو الكاحلين.
  • ضيق التنفس خاصة عند بذل نشاط عالٍ.
  • تغير صوت القلب عبر السماعة الطبية.

قد يهمك ايضاً معرفة  الفرق بين ارتجاع وارتخاء الصمام الميترالي

كيف يتم تعيين درجات ارتجاع الصمام الميترالي؟

تُعين درجة ارتجاع الصمام الميترالي من خلال الفحص الطبي الذي يُجرى في المراكز الطبية والعيادات، والذي يشتمل على:

  • مخطط صدى القلب.
  • مخطط كهربية القلب.
  • عمل أشعة سينية على الصدر.
  • الرنين المغناطيسي.
  • الأشعة المقطعية.
  • قسطرة القلب.

علاج ارتجاع الصمام الميترالي

بعد تحديد درجة ارتجاع الصمام الميترالي يحدد الطبيب العلاج الأمثل لحالتك الصحية كما يلي:

اقرا ايضاً : علاج ارتجاع الصمام الميترالى

المراقبة المستمرة

إن كانت حالة المريض غير خطرة ولا تستدعي التدخل الجراحي، فإن الطبيب يطلب منك الانتظام على عمل فحوصات دورية.

الأدوية الطبية

إن بدت عليك بعض أعراض ارتجاع الصمام الميترالي فمن المحتمل أن يصف لك الطبيب أدوية مدرة للبول وأدوية لخفض الضغط المرتفع، ومن شأن ذلك أن يقلل من حدة الأعراض.

التدخل الجراحي

إن لم تفي أي وسيلة علاجية في منع الدم من الارتجاع عبر الصمام، فلا شك أن الطبيب سيحيلك إلى الجراحة لاستبدال أو إصلاح الصمام.

 

تعرف ايضاً على اهم نصائح لمرضى ارتجاع الصمام الميترالي

لا تتردد الآن في الخضوع للفحص الطبي ومعرفة درجة ارتجاع الصمام الميترالي لديك في مركز دكتور أيمن عمار أستاذ جراحة القلب والصدر. يمكن الحجز الان من خلال الموقع الالكتروني او من خلال صفحتنا على الفيس بوك