عملية صمام القلب: أفضل علاج لارتخاء صمامات القلب وتلفها

تهدف عملية صمام القلب إصلاح صمامات القلب التالفة أو استبدالها بصمامٍ آخر اصطناعي أو بيولوجي (مُستخرج من أنسجة أحد الحيوانات) إلى الحفاظ على الأداء الوظيفي لعضلة القلب وتحسين جودة الحياة المريض.

تُرى ما هي صمامات القلب؟ وكيف تتلف أو ترتخي؟ وما أسباب تلفها؟ اليوم سوف نُجيبك عن جميع تلك الأسئلة باستفاضة، كما نوضح لك دور عملية صمام القلب في علاج مشكلات الصمامات القلبية.

نبذة عن صمامات القلب

صمامات القلب هي أنسجة رقيقة تتكون من وريقات أو سدائل تفصل بين حجرات القلب (الأذينين والبُطينين)، ويُمكن تشبيهها بالبوابات، فهي تفتح أثناء انقباض القلب لتسمح للدم بالمرور عبر حجرات القلب ثم تنغلق لتمنع الدم من الرجوع إلى الخلف.

تتلخص فكرة عمل صمامات القلب إذًا في الحفاظ على اتجاه سريان الدم بما يسمح بالتدفق والوصول إلى سائر أعضاء الجسم دون أن يعود إلى الخلف.

يوجد أربعة صمامات في القلب:

  •  الصمام التاجي.
  • الصمام ثلاثي الشرفات.
  • الصمام الرئوي.
  • الصمام الأورطي.

الأسئلة المطروحة الآن: ما هي عملية صمام القلب؟  وما أسباب إجرائها؟ وهل هي خطيرة؟

قد يهمك ايضاً | أمراض صمام القلب

تعريف عملية صمام القلب

تتضمن جراحة صمام القلب تبديل صمام القلب التالف بصمامٍ اصطناعي سليم يؤدي وظيفة الصمام الطبيعي، ويُحافظ على اتجاه سريان الدم، ويُساعد عضلة القلب على أداء وظائفها في ضخ الدم بسهولة إلى أعضاء الجسم المختلفة.

تُجرى تلك العملية بطريقتين، إما بطريقة القلب المفتوح عبر فتح عظمة منتصف الصدر والوصول إلى صمام القلب التالف لاستبداله أو إصلاحه، وإما من خلال طريقة التدخل المحدود والمنظار الجراحي عن طريق فتحة جانبية في الصدر.

أسباب إجراء عملية قلب مفتوح لتغيير صمام القلب

تتعرض صمامات القلب -كأي جزء في جسم الإنسان- إلى بعض المشكلات، مثل العيوب الخلقية، والالتهابات البكتيرية، وآثار تقدم العُمر، ما يؤدي إلى إتلافها وفقدان قدرتها على أداء وظيفتها.

تظهر أمراض صمامات القلب على هيئة ما يلي:

  • ارتخاء صمام القلب: عدم انغلاق وريقات الصمام بطريقة مُحكَمَة، الأمر الذي يؤدي إلى تسرب الدم في الاتجاه العكسي.
  • ضيق صمام القلب: حالة يزداد فيها سُمك وريقات (أو سدائل) الصمام، وربما تلتحم تلك الوريقات معًا، ما يتسبب في ضيق الفتحة التي يمر منها الدم، وبناءً عليه تنخفض كمية الدم المُتدفقة عبر الصمام المُصاب.

عند الإصابة بإحدى تلك المشكلات، فإنَّ أطباء القلب يُرشحون إجراء عملية صمام القلب من أجل تغيير الصمام المريض أو إصلاحه إذا أمكن..

أعراض تلف صمامات القلب

يُمكن الاستدلال على وجود مُشكلة مَرضية في صمامات القلب من خلال ظهور العلامات الآتية:

  • الشعور بآلام في منطقة الصدر.
  • انتفاخ البطن.
  • تورُّم القدمين والكعبين.
  • الشعور بالإرهاق والدوخة.
  • عدم انتظام ضربات القلب.
  • ضيق التنفس، ويزداد الأمر سوءًا مع بذل المجهود.

بالإضافة إلى ما سبق، عندما يتوجه المريض إلى استشاري جراحة القلب والصدر ويخضع للكشف والتشخيص، فأنَّ الطبيب يسمع صوت صفير أثناء فحص نبض القلب بالسماعة الطبية العادية، ويُسمى ذلك الصوت بالنفخة القلبية.

عملية صمام القلب

 

نسبة نجاح عملية صمام القلب

تتميز  عملية صمام القلب بكونها ذات معدلات نجاح مرتفعة، وكلما أُجريت تحت إشراف جرَّاح قلب خبير وفي مستشفى مُجهز بأحدث التقنيات الطبية داخل غرفة العمليات وغرف العناية المُركزة، زادت نسب نجاح العملية وقلت احتمالات الخطورة.

هل عملية صمام القلب خطيرة؟

بالرغم من معدلات النجاح المرتفعة التي تحظى بها جراحة تغيير صمامات القلب، إلا أنَّ المريض قد يتعرض لبعض المخاطر، مثل: النزيف، أو فشل عمل الصمام الجديد، أو الإصابة بالعدوى أو الجلطات الدموية.

وتزداد نسب الخطورة مع إجراء عملية صمام القلب بطريقة عملية القلب المفتوح، لأنها طريقة حساسة ودقيقة تعتمد على عمل شقٍ جراحي كبير في منتصف الصدر.

الدكتور أيمن عمار زميل جامعة نيس بفرنسا، و افضل دكتور جراحة قلب في مصر  وحاصل على درجة الدكتوراه في جراحات القلب والصدر من كلية الطب بجامعة عين شمس، مما يجعله أهلًا لثقة مرضاه. يمكنك الحجز الان عن طريق الموقع الالكتروني او من خلال صفحتنا على الفيس بوك