عوامل هامة تزيد من نسبة نجاح عملية تغيير صمام القلب

لمَ الحديث عن نسبة نجاح عملية تغيير صمام القلب؟ لا شك أن إعلام المرء بأنه مقبل على عملية جراحية يثير لديه مشاعر الخوف والقلق، فتفكيره يصبح منحصرًا في نسب نجاح وفشل تلك العملية، وهذا ما يحدث تمامًا قبل عملية تغيير صمام القلب.

نبذة عن عملية تغيير صمام القلب

تهدف عملية تغيير صمام القلب إلى إبدال صمام القلب بصمام آخر اصطناعي جديد يحافظ على تدفق الدم في اتجاه واحد، ومنع رجوعه إلى الخلف.

لكن لمَ قد يخضع  أحدهم إلى عملية لتغير صمام قلبه؟ يحدث هذا نتيجة الإصابة ببعض الأمراض، مثل تشوهات الصمامات الخلقية أو الإصابة بالتهابات بكتيرية تؤثر على وظيفة الصمام، أو تلف الصمام نتيجة تقدم السن.

أسباب اختلاف نسبة نجاح عملية تغيير صمام القلب

هناك العديد من المعايير التي ينبغي أخذها بالحسبان قبل تقرير نسبة نجاح عملية تغيير صمام القلب، فهي عوامل تؤثر بصورة كبيرة على نسبة النجاح فتجعلها تارة مرتفعة وتارة أخرى منخفضة، ومن أبرز تلك العوامل:

1- حالة المريض

من المؤكد أن نسبة نجاح العملية لن تتشابه عند إجرائها لمريض يعاني من أحد أمراض صمام القلب وآخر يعاني نفس المرض بالإضافة إلى إصابته ببعض الأمراض المزمنة، مثل مرض السكري وارتفاع ضغط الدم، فالمريض الثاني أكثر عرضة للمخاطر من المريض الأول.

2- نوع الصمام المراد استبداله

كما نعلم جميعًا فإن القلب يحتوي على 4 صمامات مختلفة، هم:

  • الصمام الأورطي، ويقع هذا الصمام في أكبر شريان بالجسم.
  • الصمام الميترالي، ويقع هذا الصمام في الجهة اليسرى من القلب تحديدًا بين الأذين الأيسر والبطين الأيسر.
  • الصمام الرئوي، ويقع هذا الصمام في الشريان الرئوي المتجه نحو الرئة.
  • الصمام ثلاثي الشرفات، ويقع هذا الصمام في الجهة اليمنى من القلب بين الأذين الأيمن والبطين الأيمن.

على الرغم من أن الصمامات السابقة تمتلك نفس الوظيفة وهي الحفاظ على اتجاه الدم، تختلف كل منها في نسبة نجاح عملية تغييرها، فمثلًا تبلغ نسبة نجاح عملية تغيير صمام القلب الميترالي أكثر من 90 بالمئة، بينما تصل نسبة نجاح عملية تغيير الصمام الأورطي إلى 98 بالمئة.

نسبة نجاح عملية تغيير صمام القلب

الأمور السابقة تؤثر بالفعل على نجاح العملية بنسب طفيفة، إذ تعد عملية صمام القلب من العمليات الناجحة ذات نسبة النجاح المرتفعة طالما كان جراح القلب متمرسًا، ومع التزام المريض بنصائح ما بعد العملية.

اقرا ايضاً | مضاعفات عملية تغيير صمام القلب

كيف أزيد نسبة نجاح عملية تغيير صمام القلب؟

هناك طريقتان يضمنان ارتفاع نسبة نجاح عملية تغيير صمام القلب، وهما:

اختيار طبيب ذو مهارة وكفاءة عالية

من الضروري التأكد من مدى مهارة الطبيب وخبرته في هذا المجال، كما ينبغي التعرف على تجارب المرضى السابقين الذين خضعوا لعملية تغيير صمام القلب تحت إشرافه.

نسبة نجاح عملية تغيير صمام القلب

 

الاستماع والإنصات جيدًا إلى نصائح الطبيب

نجاح العملية لا يرتبط فقط بما يحدث داخل غرفة العمليات، فيقع جزء من عبء نجاح العملية على المريض نفسه، وعليه الالتزام بتنفيذ تعليمات الطبيب طوال فترة التعافي وبعدها حتى يُشفى الجرح ويلتئم. وتتضمن نصائح الطبيب ما يلي:

  • الامتناع عن قيادة السيارة بعد العملية.
  • تجنب عمل أي أنشطة منزلية.
  • تغيير نمط الحياة بممارسة الرياضة اليومية وتناول الوجبات الصحية.

إن ما يجنيه المريض من الاهتمام بالأمرين السابقين ليس فقط نجاح العملية، إنما يضمن أيضًا عدم حدوث مضاعفات بعدها، مثل الإصابة بالعدوى.

في نهاية هذه المقالة أعتقد أن بإمكاننا أن نستنتج إجابة مختصرة لسؤال “هل عملية تغيير صمام القلب خطيرة؟” بأن الأمر يتعلق بعوامل عديدة ينبغي الاهتمام بها وعدم تجاهلها.

يمكنك الحجز الان في مركز الدكتور ايمن عمار من خلال الموقع الالكتروني او من خلال 201141388011

 

Rate this post