قد تؤدي أمراض شرايين القلب إلى النوبات القلبية أو الوفاة إذا تركت دون علاج، لذا فمن المتوقع إجراء عملية قلب مفتوح لتغيير شرايين القلب، أو ما يطلق عليها في بعض الأحيان “عملية القلب النابض“. وتعتبر هذه الطريقة هي الطريقة الآمنة والفعالة لتخفيف خطر الإصابة بالنوبات القلبية والحد من احتمال الوفاة.

ونظراً لأهمية إجراء عملية قلب مفتوح لتغيير شرايين القلب يجب أن يكون المريض على علم بكافة التفاصيل قبل الجراحة وبعدها، خاصة أنها من العمليات الدقيقة جداً.

هل تختلف عملية القلب المفتوح التقليدية عما يطلق عليه حالياً عملية القلب النابض؟ تابع هذا المقال إذا كنت تبحث عن إجابات كل ما يتعلق بتغيير شرايين القلب.

قد يهمك ايضاً | عملية القلب المفتوح

ما هي عملية قلب مفتوح لتغيير شرايين القلب؟

“زراعة شرايين القلب، أو علاج انسداد شرايين القلب بالجراحة”، كلها مسميات لعلاج انسداد الشرايين القلبية المسؤولة عن تدفق الدم من القلب إلى أعضاء الجسم والعكس.
ومع حدوث انسداد في تلك الشرايين نتيجة تراكم المواد الضارة على جدرانها يؤدي ذلك إلى انخفاض تدفق الدم إلى القلب بالصورة المطلوبة، مما يزيد الخطورة على الحياة، لذا يلجأ الأطباء لهذه الجراحة لاستعادة التدفق الطبيعي للدم مرة أخرى.

ما هو الفرق بين عملية القلب النابض والجراحة التقليدية؟

يتشابه إجراء عملية قلب مفتوح لتغيير شرايين القلب بالطريقة التقليدية مع عملية القلب النابض في الهدف منها وطريقة الإجراء إلى حد كبير، إلا أن تقنية القلب النابض أكثر أماناً على صحة المريض.

يكمن الاختلاف بينهما في اعتماد الجراحة التقليدية على إيقاف القلب أثناء العملية واللجوء إلى جهاز قلب أو رئة صناعية لتغيير الشرايين، الأمر الذي قد يحدث مشاكل في الكلى والدم.

على العكس من ذلك، لا تحتاج عملية القلب النابض إلى أجهزة صناعية بديلة عن القلب ولا تحتاج إلى إيقافه عن العمل، فهي تتم والقلب ما يزال ينبض، وهو ما يحمي من مشاكل الكليتين الناتجة عن انخفاض ضغط الدم الشديد أثناء الإجراء.

كيف تجرى عملية زراعة شرايين القلب بتقنية القلب النابض؟

علاج انسداد شرايين القلب بالجراحة بتقنية القلب النابض يتم تحت التخدير الكلي، وتستغرق العملية من 3-6 ساعات يقوم خلالها الفريق الطبي بمتابعة العلامات الحيوية، مثل التنفس والضغط لضمان عدم تعريض حياة المريض للخطر، وتتمثل خطوات العملية في:

يجري الطبيب شقًا جراحيًا في الجزء الأيسر من الصدر للوصول إلى القلب.

يحدد الطبيب مكان الانسداد الذي يعاني منه المريض ليتم عمل تجاوز لهذه المناطق، إذ يتم عمل فتحة صغيرة أسفل الانسداد وتوصيل وريد من الساق أو الذراع بالجهة الأخرى من الشريان المسدود لإعادة تدفق الدم حول منطقة الانسداد دون اللجوء إلى إيقاف القلب ونقل تدفق الدم إلى جهاز صناعي.

ما هي مميزات زراعة شرايين القلب بتقنية القلب النابض؟

تتميز زراعة شرايين القلب بتقنية القلب النابض بالعديد من المميزات في مقابل جراحات تغيير الشرايين التقليدية، ومن بين هذه المميزات:

  1. تجنب إيقاف القلب في العملية، وهو ما يعد أكثر اماناً للمريض.
  2. الحد من خطورة النزيف الذي قد يتعرض له المريض نتيجة تكسر الصفائح الدموية خلال عملية نقل الدم إلى جهاز القلب الصناعي.
  3. تجنب المضاعفات التي يسببها جهاز القلب الصناعي للكليتين.
  4. لا يمكث المريض لفترة طويلة في العناية المركزة بعد العملية.
  5. سرعة التعافي والعودة إلى العمل في فترة قد تصل إلى 3 أسابيع، على العكس من الجراحة التقليدية التي تتطلب فترة تصل إلى 8 أسابيع.

كيفية الاستعداد لـ علاج انسداد شرايين القلب بالجراحة

قبل الجراحة يناقش الطبيب الاستعدادات اللازمة لها، وتتمثل في:

  • الامتناع عن تناول أدوية السيولة قبل العملية.
  • التوقف عن التدخين فوراً.
  • الالتزام بالنظام الغذائي الذي يحدده الطبيب قبل العملية.
  • توفير متبرعين بالدم في حالة الحاجة إليهم.
  • الخضوع للفحوصات التي يحددها الطبيب، مثل تخطيط القلب الكهربائي وتصوير الصدر بالأشعة السينية واختبارات الدم.

ما هي خطوات التعافي من إجراء عملية قلب مفتوح لتغيير شرايين القلب؟

تتحسن حياة المريض بعد الخضوع لـ عملية قلب مفتوح لتغيير شرايين القلب، ويصبح الأشخاص أقل عرضة للأزمات القلبية والوفاة، شرط مرور الفترة التي تلي الجراحة دون التعرض للمضاعفات من خلال اتباع تعليمات الطبيب، والتي تتمثل في:

  1. تناول الادوية المسكنة لعدة أيام بعد العملية للتغلب على الألم الناتج من مكان الشق الجراحي بعد زوال مفعول التخدير والمسكنات التي يحصل عليها المريض داخل المستشفى.
  2. قد يصف الطبيب بعض الأدوية عن طريق حقن الوريد لتحسين وظائف القلب وضبط ضغط الدم والتحكم في المشاكل المتعلقة بالنزيف، ومع استقرار الحالة
  3. يسمح الطبيب بتقليل جرعات الأدوية تدريجياً.
  4. الحفاظ على نظافة الجرح وجفافه في الفترة التي تلي العملية، ويعطي الطبيب للمريض التعليمات الخاصة بكيفية الاستحمام خلال هذه المرحلة.
  5. عدم قيادة السيارة إلا بعد سماح الطبيب بذلك.
  6. اتباع نظام غذائي صحي بعد العملية، ويجب أن يكون خاليًا من الدهون وغنيًا بالبروتين وأوميجا 3.
  7. تجنب القيام بمهام شاقة أو حمل أوزان ثقيلة.
  8. الحصول على قسط كاف من النوم، والنوم على الظهر أو على الجنب لتجنب الألم.
  9. تجنب التعرض للإجهاد.
  10. تنفيذ تعليمات الطبيب الخاصة بالأدوية واستشارته في حالة حدوث أعراض غير طبيعية أو مضاعفات.

أفضل دكتور لإجراء عملية القلب النابض؟

يجري الدكتور أيمن عمار -استشاري جراحة القلب والشرايين و جراحة الصدر في مصر- عملية القلب النابض التي أصبحت تقدم املاً لعلاج مرضى الشرايين القلبية، بالطرق التي تجنب العديد من المضاعفات الجانبية الخطيرة التي تمنع الكثير من المرضى من اتخاذ خطوة الخضوع للعملية، وتجعلهم في حالة خوف وقلق من الخضوع لها.